نشرت فى : فبراير 2021

ملح بحر يافا… لأوّل مرّة

ملح بحر يافا… لأوّل مرّة

 

يوم السبت، الثامن من آب (أغسطس) 2020، بدأت الأخبار تتسرّب عن توافد المئات من أبناء شعبي الفلسطينيّ من الضفّة إلى داخل الخطّ الأخضر، ليس عن طريق حواجز التفتيش إنّما «بالتهريب»، لزيارة بلدهم المحتلّ منذ عام 1948، خاصّة مدن الساحل في فلسطين: يافا وعكّا وحيفا، وذلك عبر فتحات موجودة في جدار الفصل العنصريّ. قرّرت أن أذهب وأوثّق اللحظة الّتي ربّما لن تتكرّر كثيرًا، أو ربّما لن تتكرّر أبدًا ما دام الاحتلال موجودًا على هذه الأرض! هكذا، ودون أن أفكّر طويلًا قرّرت أن أوثّق لحظة لقاء الإنسان الفلسطينيّ مع بحر بلاده لأوّل مرّة في حياته، أن أوثّق انفعالاته، مشاعره، نظراته، كلماته، لمساته…

ملح بحر يافا... لأوّل مرّة   يوم السبت، الثامن من آب (أغسطس) 2020، بدأت الأخبار تتسرّب عن توافد المئات من أبناء شعب...

إقرأ المزيد »