نشرت فى : يونيو 2020

قلم رصاص بالدور: عن الرسم في السجن

dareens-electronic-monitor

حبّي للرسم وتعلّقي به بدأ وأنا في الاعتقال البيتيّ فقط، بدأت أرسم مشاعري وأنا محتجزة في غرفتي؛ لأخرج كلّ الطاقات السلبيّة – الّتي تراكمت في قلبي بسبب الاعتقال – عبر الرسم، ولا سيّما أنّني حُرمت من ممارسة حبّي للتصوير الفوتوغرافيّ، والخروج لالتقاط الصور في الأماكن الّتي أعشق زيارتها، فجاء الرسم ليعطيني دفعة إيجابيّة؛ من أجل الاستمرار بالتحدّي والنضال والمقاومة، ومن أجل أن أخفّف من الشوق إلى التصوير، واستعمال الكاميرا في هذه الفترة الطويلة بحرّيّة.

حبّي للرسم وتعلّقي به بدأ وأنا في الاعتقال البيتيّ فقط، بدأت أرسم مشاعري وأنا محتجزة في غرفتي؛ لأخرج كلّ الطاقات السلبيّ...

إقرأ المزيد »

عندما تتعطل الحواس

سجن-الدامون

 

امتلأت الجدران البيضاء بخربشاتنا، كل واحدة فينا كتبت مشاعرها على بقعة الجدار المستطيلة التي تحيط ببرشها، كلمات وكتابات وتواريخ تلخص اللحظات التي نعيشها، شوق وألم، حنين وكبتٌ، حب وكره، قوة وضعف وكثير من التناقضات في أحاسيسنا ولحظاتنا في هذا المكان الذي امتلأت به رائحة الرطوبة والوجع والحرمان. أمّا مَن كانت تنام على البرش السفلي فقد حوَّلت السقف الحديدي الذي ينصَّب فوقها وفوق عينيها إلى ألبوم صور بعد أن علقت عليه صور أحبائها وعائلتها، ليتحول هذا السقف إلى شريط ذكريات عائلي تشاهده كل مرة تستلقي فيها وعينيها تنظران إلى الأعلى.

  امتلأت الجدران البيضاء بخربشاتنا، كل واحدة فينا كتبت مشاعرها على بقعة الجدار المستطيلة التي تحيط ببرشها، كلمات وكتابات...

إقرأ المزيد »