مَعْزُوفَةُ الحَنِينْ

صَبَاحُ الشَّوْق يَا دَمْعًا = يَتُوقُ السَّجْدَ لِلْفَرْضِ

فَمَا أَحْلَاهُ مِنْ مَلْقَى = يُعِيدُ القَلْبَ لِلنَّبْضِ

فَهَا قَدْ جِئْتُ مِنْ مَسْرَى = رَسُولُ الله فِي أَرْضِي

يَنُوحُ الطَّيْرُ يُبْكِينِي = يُقِيظُ الأَرْضَ بِالرَّمْضِ

وَقَالَ الدَّمْعُ فِي عَيْنِي = وَقُبْحٌ عَاثَ فِي الرَّوْضِ

أَنَا يَا قُدْسَ لَنْ أَرْحلْ = أَنَا بَاقٍ وَلَنْ أَمْضِي

فَفِيكِ المَسْجِدُ الأَقْدَمْ = يُنِيرُ الرُّوحَ كَالْوَمْضِ

وَلَوْنُ القُبَّة الأَصْفَرْ = يُثِيرُ النَّفْسَ لِلْفَيْضِ

أَفِيقِي أُمَّة العُرْبِ = كَفى تَحْيينَ في غَمْضِ

يَهُودُ الشَّرِّ قَدْ أَعْلُوْا = كَنِيسَ الوَهْمِ فِي غَضِّ

وَخَلْفَ المَسْجِدِ الأَقْصَى = بَرَاكِينٌ مِنَ الحَضِّ

تَئِنُّ الرُّوحُ فـي قُدْسي = لِمَرْأَى الهَتْكِ لِلْعِرْضِ

وَمِعْرَاجٌ لَنَا فِيهَا = وَكُلُّ الْـحَقِّ لِلرَّفْضِ

لَنَا مِلْيَارُ فِي الدُّنْيَا = وَمَا وَثَبوا إِلَى الرَّكْضِ

وَنَحْنُ الصَّمْتَ كَمْ نُبْدِي = فَهَذَا الحَالُ مَنْ يُرْضِي؟

وَدَرْبُ السِّلْمِ تِرْيَاقٌ= يُقِيدُ البَعْضَ فِي بَعْضِ

وَلَوْ رَصَّعْتَهُ دَمْعًا = سِلَاحُ الدَّمْع لَنْ يُجْدي

أَمَا حَانَتْ أَيَا شَعْبِي = عُيُون الثَّأْر لِلنََّهْضِ!

فَذَا عِشْقٌ لَهُ شَوْقُ = فَهَلْ نَخْشَى مِنَ الخَوْضِ؟ أَ

لَا يَكْفِي لَنَا ذُلَّا = يَزِيدُ الوَضْعَ لِلْخَفْضِ؟

وَهَلْ عَيْشٌ بِلَا قَلْبٍ = يُلَاقِي الله مَا يُرْضِي؟

صَبَاحُ الشَّوْق يَا دَمْعًا = يَتُوقُ السَّجْدَ لِلْفَرْضِ

فَمَا أَحْلَاهُ مِنْ مَلْقَى = يُعِيدُ القَلْبَ لِلنَّبْضِ

فَهَا قَدْ جِئْتُ مِنْ مَسْرَى = رَسُولُ الله فِي أَرْضِي

يَنُوحُ الطَّيْرُ يُبْكِينِي = يُقِيظُ الأَرْضَ بِالرَّمْضِ

وَقَالَ الدَّمْعُ فِي عَيْنِي = وَقُبْحٌ عَاثَ فِي الرَّوْضِ

أَنَا يَا قُدْسَ لَنْ أَرْحلْ = أَنَا بَاقٍ وَلَنْ أَمْضِي

فَفِيكِ المَسْجِدُ الأَقْدَمْ = يُنِيرُ الرُّوحَ كَالْوَمْضِ

وَلَوْنُ القُبَّة الأَصْفَرْ = يُثِيرُ النَّفْسَ لِلْفَيْضِ

أَفِيقِي أُمَّة العُرْبِ = كَفى تَحْيينَ في غَمْضِ

يَهُودُ الشَّرِّ قَدْ أَعْلُوْا = كَنِيسَ الوَهْمِ فِي غَضِّ

وَخَلْفَ المَسْجِدِ الأَقْصَى = بَرَاكِينٌ مِنَ الحَضِّ

تَئِنُّ الرُّوحُ فـي قُدْسي = لِمَرْأَى الهَتْكِ لِلْعِرْضِ

وَمِعْرَاجٌ لَنَا فِيهَا = وَكُلُّ الْـحَقِّ لِلرَّفْضِ

لَنَا مِلْيَارُ فِي الدُّنْيَا = وَمَا وَثَبوا إِلَى الرَّكْضِ

وَنَحْنُ الصَّمْتَ كَمْ نُبْدِي = فَهَذَا الحَالُ مَنْ يُرْضِي؟

وَدَرْبُ السِّلْمِ تِرْيَاقٌ= يُقِيدُ البَعْضَ فِي بَعْضِ

وَلَوْ رَصَّعْتَهُ دَمْعًا = سِلَاحُ الدَّمْع لَنْ يُجْدي

أَمَا حَانَتْ أَيَا شَعْبِي = عُيُون الثَّأْر لِلنََّهْضِ!

فَذَا عِشْقٌ لَهُ شَوْقُ = فَهَلْ نَخْشَى مِنَ الخَوْضِ؟ أَ

لَا يَكْفِي لَنَا ذُلَّا = يَزِيدُ الوَضْعَ لِلْخَفْضِ؟

وَهَلْ عَيْشٌ بِلَا قَلْبٍ = يُلَاقِي الله مَا يُرْضِي؟

تدوينات متعلقة